جــديد الاخــبــار
#أسكوت العالمية للفنادق توسّع حضورها بافتتاح 26 فندقاً جديداً
07 أغسطس 2019

كشفت إدارة مجموعة “أسكوت”، أكبر مالك ومشغل للشقق الفندقية في العالم، وهي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لشركة “كابيتالاند” المحدودة، عن خططها لتسريع انتشارها العالمي من خلال التوقيع على افتتاح 26 فندقاً جديداً تضم 6000 وحدة فندقية في 22 مدينة تتوزع على 11 دولة حول العالم. وسوف يتم افتتاح هذه الفنادق على مراحل بين عام 2019 و2023، ومعظمها موقعة بموجب عقود إدارة وتشغيل، بينما تحكم ثلاثة منها اتفاقيات امتياز.

وفيما يخص منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا، من المقرر افتتاح “أسكوت كورنيش الخبر” في الفصل الثالث من هذا العام، تليه أربع مشاريع فندقية جديدة لأسكوت في المملكة العربية السعودية في عام 2020، وهي: “سومرست داون تاون الخبر”، فيلات “أسكوت الرياض”، فندق “سومرست كورنيش جدة” وفندق “سيتادينس أبها”. كما أنه من المقرر افتتاح فندق “سيتادينس العزيزية الخبر” الذي تم الإعلان عنه مؤخراً في الفصل الرابع من عام 2021. وتدير أسكوت حالياً 24 فندقاً في 11 مدينة موزعة بين الشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا، تشمل أكثر من 3,500 وحدة سكنية مشغّلة وقيد التطوير.

وقد وقّعت أسكوت حتى اليوم عقوداً لأكثر من 40 مشروع فندقي تضم ما يزيد على 8,000 وحدة سكنية، ويمثل  ذلك زيادة بنسبة 40% في الوحدات السكنية التي تحمل اسم أسكوت مقارنةً مع نفس الفترة من عام 2018. كما افتتحت أسكوت 16 مشروعاً تتضمن أكثر من 2,000 وحدة سكنية، محققة بذلك زيادة بنسبة 70 ٪ في الوحدات التشغيلية مقارنة بعام 2018.

وقال كيفن جوه، الرئيس التنفيذي لشركة آسكوت: “نعمل على توسعة شبكة فنادق أسكوت العالمية بوتيرة سريعة بينما نواصل متابعة نموذج أعمال خفيف الأصول لزيادة إيراداتنا من الرسوم المتكررة. وفي الوقت الذي نحقق فيه زخماً قوياً في توسيع نطاق مشاريعنا السكنية العالمية من خلال التحالفات الاستراتيجية وعقود الإدارة والامتياز وعقود الإيجار، فإننا نقوم أيضاً بتسريع افتتاح المشاريع الجديدة. فقد ساهمت وحداتنا التشغيلية وحدها بمبلغ 59.7 مليون دولار سنغافوري من إيرادات الرسوم في الفصل الأول من هذا العام. ونهدف إلى افتتاح أكثر من 40 مشروعاً تتضمن حوالي 8,500 وحدة هذا العام. لذا نتوقع أن تصل إيرادات الرسوم التي نحققها سنوياً مقابل كل 10,000 وحدة سكنية موقّعة إلى ما يقارب 25 مليون دولار سنغافوري، وذلك من خلال افتتاح تدريجي للمشاريع وتشغيلها بشكل كامل. و نتطلع من خلال استراتيجيات النمو هذه إلى زيادة إيراداتنا من الرسوم وذلك عندما نحقق هدفنا على المدى البعيد المتمثل في افتتاح 160،000 وحدة سكنية في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2023. ”

وقد وقعت شركة كابيتالاند مؤخراً صفقة مع شركة “أسينداس سينغبريدج” حازت من خلالها على رعاية كل من صندوق “أسكوت ريزيدنس تراست” (أسكوت ريت) و”أسينداس هوسبيتاليتي تراست” (آي-إتش تراست) وذلك عبر شركة أسكوت التابعة لها. وتُقدّر قيمة أصول قطاع الإقامة الفندقية في محفظة كابيتالاند شاملة الأصول في هذين الصندوقين، بحوالي 31 مليار دولار سنغافوري، أي ما يعادل 25% من إجمالي أصول المجموعة الخاضعة للإدارة. وتم إصدار إعلان يقترح دمج هذين الصندوقين في 3 يوليو 2019.

وقال السيد جوه  في هذا السياق: “إنّ دمج أسكوت ريت وآي-إتش تراست خطوة تعود بالفائدة على كلَي المالكَين وذلك لأنّ الصندوق المشترك سوف يشكل أكبر صندوق ضيافة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، بقيمة أصول تبلغ 7.6 مليار دولار سنغافوري، مما يجعله أكثر جاذبية للمستثمرين. وتجدر الإشارة إلى أنّ الصندوق الاستثماري الكبير يحظى بعمليات تجارية أفضل، بالإضافة إلى تمتّعه بسيولة أكبر وكفاءة أعلى في إدارة التكلفة. كما سيحظى الصندوق المشترك بمرونة مالية أكبر للبحث عن المزيد من فرص الاستحواذ وإضافة القيمة. وباعتبار أن شركة أسكوت هي الراعي لهذا الصندوق، يمكنها التركيز على تنمية أصول قطاع الإقامة الفندقية وضخها في صندوق موحّد للضيافة، وإعادة تدوير رأس المال في فرص تنمية جديدة. وفي الوقت نفسه، ستواصل أسكوت الاستفادة والمشاركة في النمو المستقبلي لهذه الأصول العالية الجودة من خلال حصة الرعاية التي نملكها في هذا الصندوق.”

تتوزع غالبية العقارات الـ 26 الجديدة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، التي لا تزال تشهد طلباً قوياً على الإقامة الفندقية مع انخفاض تكلفة السفر، وتحسين البنية التحتية للسفر، وارتفاع الدخل المتاح للطبقة الوسطى من السكان وبالتالي طموحهم في السفر.  ومن المتوقع أن تصل مبيعات المساكن العالمية إلى 812 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2022، مع بقاء آسيا والمحيط الهادئ في المرتبة الثانية من حيث الحجم. كما أنه لا تزال أرقام السياح الوافدين تحظى بدفعة من النمو الاقتصادي وتذاكر طيران الأرخص ونظام تأشيرات أفضل.

حققت أسكوت بفضل هذه الخصائص الجديدة اختراقات في ست مدن جديدة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وآسيا الوسطى وأفريقيا، وتحديداً أتيراو في كازاخستان، يوكوهاما في اليابان، سيونغنام في كوريا الجنوبية، وكذلك كام رانه وهوي آن في فيتنام. وقامت أسكوت أيضاً بتوسيع حضورها في 14 مدينة – ملبورن وسيدني في أستراليا؛ تشنغدو ودونغوان وغوانغجو وشنغهاي وشينتشين وووهان وشيان في الصين؛ بوجور وجامبي في إندونيسيا؛ سيبرجايا في كوالا لامبور؛ سيبو في الفلبين؛ وبانكوك في تايلاند.

وتلبية لاحتياجات شريحة من الطبقة المتوسطة المزدهرة في المنطقة، قامت أسكوت بتوسيع انتشار علامتها التجارية “سيتادينس كونيكت” لفنادق الخدمات المختارة لرجال الأعمال لتصل إلى بانكوك في تايلاند، بعد سيدني في أستراليا ونيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية. كما قامت أسكوت بتوسيع العلامات التجارية للفنادق التي تشغّلها شركة “تاوزيا”، والتي تمتلك حصة أغلبية فيها، خارج نطاقها الرئيسي في إندونيسيا لتصل إلى دول مثل ماليزيا وفيتنام. وقد وقعت أسكوت أيضًا على عقارها الخامس مع فنادق سيتادينس بموجب تحالفها الاستراتيجي مع “مجموعة فنادق هوازو” المدرجة في بورصة ناسداك و”مجموعة شقق سي جاي أي إيه” التابعة لهوازو.

وبالإضافة إلى توسيع نطاق تواجدها العالمي، تعمل أسكوت على تعزيز شبكتها التسويقية الدولية من خلال برنامج مكافآت أسكوت ستار – وهو أول برنامج ولاء في العالم في قطاع الشقق الفندقية لتوفير المرونة الكاملة في كسب واستبدال النقاط. وقد زادت حجوزات الأعضاء ثلاثة أضعاف منذ إطلاق برنامج الولاء في أبريل 2019. ويتمتع أعضاء برنامج مكافآت أسكوت ستار بخيارات أوسع في جميع أنحاء العالم، حيث افتتحت أسكوت 16 فندقاً هذا العام، بالإضافة إلى أكثر من 30 فندقاً من المقرر افتتاحها بحلول نهاية العام. وتستعد أسكوت أيضاً لافتتاح مشروعها السكني النموذجي “لايف فونان سنغافورة” – في المركز المدني والثقافي للمدينة في سبتمبر 2019.

أترك تعليق