جــديد الاخــبــار
طيران الخليج تدشن نموذجها (البوتيك) للأعمال
06 يناير 2019

كشفت طيران الخليج – الناقلة الوطنية لمملكة البحرين – اليوم عن خططها للعام 2019 لشركائها الداخليين والخارجيين خلال مؤتمرها التجاري للعام 2019 الذي أقامته في العاصمة المنامة؛ وذلك كجزء من التزامها الدائم بتعزيز دورها كأصل أساسي من أصول النمو الاقتصادي في المملكة. وقد حضر المؤتمر الذي أقيم في فندق ويندهام غراند خليج البحرين رئيس مجلس إدارة الناقلة وإدارتها التنفيذية ومدراء محطاتها الخارجية؛ بالإضافة إلى ممثلي هيئة البحرين للسياحة والمعارض، وشركة مطار البحرين، ومجموعة طيران الخليج القابضة.

كجزء من استراتيجيتها الخمسية لتصبح الناقلة المختارة من قبل المسافرين؛ أعلنت طيران الخليج خلال المؤتمر عن مفهوم (البوتيك) الجديد الذي ستطبقه للتعزيز من منتجاتها وتجربة عملائها. وستتميز طيران الخليج بين نظيراتها بتطبيقها لمفهوم (البوتيك) المتعارف عليه في صناعة الضيافة مما سيضفي بعداً آخر للطريقة التي تشغل بها الناقلة عملياتها مقارنة بمنافساتها من الناقلات التي تعتمد على الكم بالدرجة الأولى. وسيعطي المفهوم الجديد الناقلة الوطنية ميزة تنافسية ستطبق في أسطولها الجديد، ومنتجاتها في درجة الصقر الذهبي، والمنتجات الحصرية الجديدة، ووجهاتها الجديدة للعام 2019؛ بالإضافة إلى تواجدها في مبناها الجديد من التوسعة الجديدة لمطار البحرين الدولي المزمع الانتهاء منها في نهاية العام الجاري.

وقد صرح سعادة رئيس مجلس إدارة طيران الخليج السيد زايد بن راشد الزياني قائلاً “إنه لعام آخر مشوق لطيران الخليج في معرض سعينا المتواصل لتعزيز موقع طيران الخليج كأصل ثابت من أصول مملكة البحرين الذي يخدم في الوقت ذاته جمهور الناقلة الدولي. أعلنا اليوم عن تطبيقنا لمفهوم (البوتيك) الذي سيشهد تطبيقنا لنموذج أعمال جديد يميزنا عن منافسينا بطريقتنا الخاصة. تعاوننا مع مجموعة طيران الخلبج وهيئة البحرين للسياحة والمعارض وشركة مطار البحرين سيتيح لطيران الخليج الجديدة تمثيل البحرين على أكمل وجه وبناء المزيد من الجسور من وإلى المملكة”.

المؤتمر تضمن عدد من ورش العمل التي ألقت الضوء على أقسام الناقلة المختلفة وعدد من الجلسات التي أقيمت بهدف التعريف بأهداف ومشاريع وخطط التوسع الخاصة بالناقلة للعام 2019.

في العام 2018، أعلنت طيران الخليج عن خطتها الخمسية التي بدأت باستلامها لخمس طائرات من طراز بوينغ 9-787 دريملاينر وطائرة من طراز إيرباص 320 نيو؛ بالإضافة إلى تدشينها لست وجهات جديدة: الإسكندرية وشرم الشيخ في مصر، وباكو في أذربيجان، والدار البيضاء في المغرب، وبانغلور وكاليكوت في الهند. وقد شغلت الناقلة طائراتها الدريملاينر الجديدة على خطوطها إلى لندن والدار البيضاء وبانكوك ومؤخراً إلى مانيلا – الأمر الذي أثار إعجاب عملائها وزبائنها الجدد على حد سواء. كما أطلقت الناقلة الوطنية هويتها الجديدة في العام 2018 خلال سباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج، والتي تضمنت الشعار الجديد، والألوان الجديدة، والزي الجديد لطاقم الطائرة؛ وهو ما أضفى طابعاً جديداً على خدمات الناقلة ومنتجاتها. وأنهت الناقلة العام 2018 بمشروعين قائمين هما تدشين تطبيقها للهاتف النقال، ومشروع التوقف في البحرين الذي يتيح للمسافرين التوقف والمبيت لعدد من الليال في المملكة متضمنة حجز الفنادق، والمواصلات من وإلى المطار، والجولات السياحية، وذلك خلال توقفهم في البحرين قبل مواصلتهم لرحلاتهم إلى وجهاتهم النهائية.

وتطمح طيران الخليج من خلال تطبيقها لنموذج الأعمال الجديد هذا إلى النمو استراتيجياً والتوسع إلى وجهات (البوتيك) في العام 2019؛ إلى جانب مواصلة برنامج تحديث أسطولها من خلال استلام طائرتين إضافيتين من طراز بوينغ 9-787 دريملاينر وخمس طائرات من طراز إيرباص 320 نيو هذا العام.

أترك تعليق