جــديد الاخــبــار
قطاع الشحن الجوي في سبتمبر يسجل نمواً 2%
06 نوفمبر 2018

أصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي “أياتا” البيانات المتعلقة بالشحن الجوي في مختلف الأسواق العالمية، والتي أظهرت تزايد الطلب (الذي يقاس بطن الشحن لكل كيلومتر) بنسبة 2.0% خلال شهر سبتمبر 2018 قياساً بالفترة ذاتها من العام السابق؛ محافظةً على نفس نسبة النمو في الشهر الماضي، ولكنها جاءت أقل من نصف المتوسط السنوي للسنوات الخمس الفائتة البالغ 5.1%.

وارتفعت سعة الشحن (التي تقاس بطن الشحن المتاح في الكيلومتر الواحد AFTK) بنسبة 3.2% على أساس سنوي في سبتمبر 2018؛ ليكون هذا الشهر السابع على التوالي الذي تسجل فيه السعة نمواً أكبر من الطلب، في حين بقيت الأرباح على حالها كما يبدو.

وتأتي مستويات النمو الضعيفة نسبياً مدعومةً بثقة المستهلك القوية وبيئة الاستثمار الدولية الراسخة وتوسع التجارة الإلكترونية العالمية، حيث يسجل قطاع الشحن الجوي تراجعاً ملموساً بفضل مجموعة من الدوافع الرئيسية التي تؤثر سلباً بمستوى الطلب:

· الانكماش العالمي في سجلات طلبات التصدير الخاصة بشركات التصنيع- وهي ظاهرة تعتبر الأولى من نوعها منذ يونيو 2017، حيث تراجع عدد سجلات طلبات التصدير في جميع الدول الرئيسية المصدرة في العالم في سبتمبر على وجه التحديد، باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية.

· التسليم يستغرق وقتاً أطول حسب تقارير المصنعين في معظم دول آسيا وأوروبا، وهما أهم منطقتين تجاريتين في العالم من حيث كميات التجارة، ما يعني عموماً بأنهما أقل حاجة إلى السرعات التي يتيحها الشحن الجوي.

وبهذا الصدد قال ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي لـلاتحاد الدولي للنقل الجوي: “تسهم الثقة المطردة لدى المستهلكين إلى جانب التوسع المتزايد للتجارة الإلكترونية العالمية في إعطاء الشحن الجوي دفعةً قوية”.

وأضاف: “تعتبر الحاجة الملحة لتحديث العمليات نقطة التركيز الأبرز بالنسبة للقطاع، فعلى الرغم من أنّ وثائق الشحن الجوية الإلكترونية تشهد بعض التطورات لتصبح الوثيقة الافتراضية ضمن الممرات التجارية التي تعمل وفق هذه الآلية ابتداءً من 2019، إلا أن هناك الكثير من الخطوات التي يجب القيام بها بالتنسيق مع الحكومات وبالاستعانة بسلاسل التوريد للارتقاء بعمليات الشحن الجوي وفق معطيات العصر الحالي”.

سجلت كافة المناطق نمواً في الطلب قياساً بالعام الماضي خلال سبتمبر 2018، باستثناء أفريقيا التي سجلت تراجعاً.

حققت شركات الطيران في الشرق الأوسط أسرع معدلات النمو على مستوى كافة المناطق خلال سبتمبر 2018، مع زيادة في الطلب بنسبة 6.6% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وتمثل هذه النسبة أكثر من ضعف النمو المسجل في المناطق الأخرى. وهنالك دلائل أولية لارتفاع الطلب على خدمات الشحن الجوي المعدلة موسمياً، مدعومةً بالنشاط التجاري المتزايد من وإلى أوروبا وآسيا. وقد سجلت السعة نمواً قدره 7.7% على أساس سنوي.

وشهدت شركات الطيران الأفريقية تراجعاً في الطلب على الشحن الجوي بنسبة 2.1% خلال شهر سبتمبر 2018 قياساً بذات الشهر في العام الماضي، وهي المرة السادسة التي يتراجع فيها الطلب على مدى سبعة أشهر. كما نمت السعة بنسبة 6.2% على أساس سنوي، حيث توقفت كميات الشحنات الدولية المعدلة موسمياً عن الهبوط وبدأت بالتعافي بشكلٍ ملموس خلال الأشهر القليلة الماضية، وذلك بعد بلوغها ذروة الطلب مع نهاية 2017، لكنها ما زالت أقل بـ 6% بالمقارنة مع ذروتها في نوفمبر 2017. ولا تزال الطلبات من أهم الأسواق إلى أفريقيا وبالعكس في حالة ضعيفة.

 

أترك تعليق

أخبار متنوعة