جــديد الاخــبــار
#رولز_رويس تقدّم مجسم روح السعادة بنسخة فابرجيه
01 نوفمبر 2018

: من الملوك والملكات إلى رجال الأعمال، تمّ إغواء العديد من أبرز هواة الجمع والاقتناء في القرن العشرين والقرن الحادي والعشرين ببيضة فابرجيه. مع ما يناهز الـ50 بيضة أمبراطورية تمّ إكمالها قبل عام 1917، تُعدّ هذه الإبداعات القيّمة جداً بعضاً من أروع الأشياء التي يُرغب اقتناؤها والتي تمّ صنعها على الإطلاق.

اليوم، تمّ إنتاج بيضة فابرجيه جديدة وإنما بأسلوب عصري جاءت نتيجة لتعاون مابين اثنين من أكثر دور الرفاهية شهرة في العالم، وذلك لعميل رولز-رويس متميّز. فلقد أعلنت رولز-رويس موتور كارز وفابرجيه عن مجسم روح السعادة بنسخة بيضة فابرجيه.

وللمرّة الأولى في التاريخ، تمّت إعادة تشكيل روح السعادة، ذلك المجسم الغامض الذي لطالما زيّن سيارات رولز-رويس منذ عام 1911 حيث وُضع هذه المرة في قلب بيضة فابرجيه. عمل على التصميم مصمما رولز-رويس ستيفان مونرو وأليكس إينيس ورفعا العمل للمصمّمة الرئيسية لدى فابرجيه، لييزا تالغرين قبل أن يعمل على تنفيذه سيد الأشغال الحرفية لدى فابرجيه، بول جونز، الذي أبدع في تحقيق ترجمة عصرية لواحدة من أكثر الممتلكات قيمة ورمزيّة في العالم.

يُعتبر تكليف سيارة من رولز-رويس لحظة مؤثرة وإبداعية غاية في الأهمية بالنسبة لمالك السيارة، وهذا بالضبط ما يعنيه تكليف بيضة فابرجيه. وفي الواقع، تحتفي بيضة فابرجيه هذه، الثانية التي يتمّ تكليفها ضمن “الفئة الإمبراطورية” منذ عام 1917، وهي فئة محفوظة فقط لأرقى إبداعات فابرجيه وأروعها، بالإرث العظيم الذي ميّز رولز-رويس وفابرجيه على السواء منذ أكثر من قرن من الزمن. فلقد اجتازت كلتا العلامتين تقلبات الزمن وتواصلان في إنتاج قمّة السلع الفاخرة العصرية وأكثرها رغبة للاقتناء في العالم. أمّا قدر البيضة الجديدية فهو في عهدة هاوٍ كبير للجمع لكلا العلامتين.

تجمع البيضة الجديدة ما بين العناصر الجوهرية لكلّ علامة وهي روح السعادة، تلك الملهمة الفارهة التي لطالما أرشدت سيارات رولز-رويس منذ ما يفوق القرن من الزمن مع شكل بيضة فابرجيه، في عمل

الفنية الناتجة عن هذا التعاون المميز الاهتمام زخرفي معبّر قمّة في الإبداع. وتعكس التحفة تشتهر بها كلّ من الشركتين حتى يومنا هذا. الاستثنائي للتفاصيل والبراعة الحرفية التي

وعلّق تورستن مولر-أوتفوس، الرئيس التنفيذي لرولز-رويس موتور كارز، قائلاً: “وُلدت روح السعادة بنسخة بيضة فابرجيه من رغبة حقيقية في توسيع مجالات التخصيص ضمن برنامج بيسبوك للتصميم حسب الطلب. واستجابة لطلب عملائنا المستمرّ بحثاً عن قطع فريدة جديرة بالاقتناء، قام مصمّمٌ في دار رولز-رويس بوضع رسم لبيضة، الأمر الذي أطلق شرارة عمل لا شكّ في أنّه سيشكّل أحد أكثر الأمور تقديراً وأكثر العناصر المطلوبة من قبل هواة الجمع في العصر الحديث.”

سبعة حرفيين من فابرجيه أخذوا ذلك التحدي على عاتقهم من أجل تنفيذ التصميم باستخدام أرقى المواد وبحرفية مطلقة بصفتهم فنانين بارعين ومتخصصين في صناعة المجوهرات. ومن النظرة الأولى، كان بالإمكان التعرّف إلى البيضة والتأكّد من أنّها فابرجيه بامتياز. تمّت حياكة لمسات تصميمية آسرة مأخوذة من تراث فابرجيه ببراعة تامة في التصميم المعقد الذي يبلغ طوله 160 مليمتراً ويزن 400 غرام، وحيث تتميّز البيضة بخاصّتي “المفاجأة والسرور” اللتين يشتهر بهما “البيض الإمبراطوري”.

وُضعت البيضة على قاعدة يديرها محرّك، محفورة باليد ذات مينا أرجواني مضفور من الذهب الأبيض عيار 18 قيراطاً. وتحدّد أذرعٌ من الذهب الوردي شكل البيضة حيث تعمل كحجرة واقية لروح السعادة. وعند تشغيل الحركة بواسطة رافعٍ مخفي موضوع عند قاعدة المنصة، يسود شعورٌ مسرحيٌ مع انفتاح الأذرع ليطلّ تمثال روح السعادة الراقي المنحوت يدوياً من بلورة صخرية متجمدة يقف بنبل في محيطه الفخم. وعندما تفتح المراوح المزيّنة بما يناهز 10 قيراطاً من الماس الأبيض الدائري، تتجلّى مساحات من الجمشت الطبيعي الذي يزن أكثر من 390 قيراطاً، والذي تمّ اختياره خصيصاً للونه المشبع وجودته العالية. ويشكّل اللون الأرجواني للمينا والجمشت تذكيراً مرحاً للون المُستخدم بشكل لافت في إرث فابرجيه.

ويظهر التمكّن الفني لفابرجيه بشكل واضح حيث تعتمد “روح السعادة بنسخة فابرجيه” آلية تشغيل معقدة للغاية تمّ تصميمها بواسطة برامج التصميم والحركة بمساعدة الكمبيوتر، كما تمّ تطويرها وتنفيذها باستخدام الهندسة الدقيقة. ويمكن أو يُعزى نجاح هذه الآلية، أو القطعة الفنية بشكل عام، إلى فنّ صياغة المجوهرات الذي يتحلّى به الحرفيون وقدرتهم على مزج مهاراتهم وموهبتهم مع التكنولوجيا لتقديم تحفة فنية لا يمكن للإنسان وحده تحقيقها. إنّها قطعة تجسّد التصميم الفني والبراعة الهندسية التي يتوقعها المرء من التعاون ما بين رولز-رويس وفابرجيه، ولعلّها تتميّز بآلية فتح البيضة الأكثر تعقيداً في تاريخ فابرجيه.

الرئيس التنفيذي لفابرجيه، قائلاً: “إنّها لحظة

ويصرّح في هذا الإطار شون جيلبيرتسون، فإبداع تمثال روح السعادة بنسخة بيضة هامّة جداً ومميّزة بالنسبة لتاريخ الشركتين. فابرجيه يشكّل لقاء أسياد الجودة والتصميم لعرض رمزين معروفين عالمياً هما بيضة فابرجيه ومجسم روح السعادة.”

ومن جانبها، علّقت جوزينا فون ديم بوسكي-كيسيل، مديرة تطوير الأعمال ومديرة المبيعات العالمية لدى فابرجيه، قائلة: “بعد سنتين، يسعدنا أن نكشف عن هذه القطعة القيّمة لعملائنا وشركائنا حول العالم مع رولز-رويس كما أنّه لفخرٌ لنا أن نكمل في صنع التاريخ من خلال تقديم قطع فريدة وأعمال فنية كهذا العمل الأخير. ولا شكّ في أنّ بيضة روح السعادة تشكّل تعبيراً واضحاً عن السمعة التي يفخر بها اسم فابرجيه اليوم.”

صُنعت خمسون بيضة إمبراطورية للعائلة الإمبراطورية الروسية بين عامي 1885 و1916. وكانت تلك الأعمال ترتبط بشكل وثيق بحياة عائلة رومانوف. تمّ إنتاج عشر بيضات بين عامي 1855 و1893 في عهد الإمبراطور ألكسندر الثالث، كما تمّ إنتاج 40 بيضة إضافية خلال فترة حكم ابنه نيكولاس الثاني بمعدّل اثنتين في السنة، واحدة لوالدته الأرملة، وأخرى لزوجته. وإذا بحثنا في أرشيف رولز-رويس العظيم، نجد أن القيصر نيكولاس الثاني كان بالفعل من أبرز عشاق رولز-رويس موتور كارز.

عُرض مجسم روح السعادة بنسخة بيضة فابرجيه للمرّة الأولى في دار رولز-رويس في جودوود، غرب ساسكس، إنجلترا، أمام مجموعة من الضيوف المميزين وعشاق العلامة بتاريخ 23 أكتوبر 2018. وتُعرض بعد ذلك البيضة للجمهور في نافذة فابرجيه في لندن خلال فترة الأعياد.

أترك تعليق

أخبار متنوعة