جــديد الاخــبــار
يختتم #معرض #أبوظبي الدولي للصيد و #الفروسية فعاليات دورته السادسة عشرة
03 أكتوبر 2018

اختتم معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2018، مساء السبت 29 سبتمبر، فعاليات دورته السادسة عشرة، التي احتفت بمئوية المغفور له -بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وكان المعرض الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، قد استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ، كما زاره عدد من سمو الشيوخ وأصحاب المعالي وكبار الشخصيات وممثلو الهيئات الدبلوماسية في الدولة.

وأجمعت الكثير من الشركات المشاركة في المعرض على أهمية هذا المعرض من حيث عدد العارضين وتنوع الشركات التي تعرض مجموعة واسعة من مستلزمات الصيد والقنص والفروسية. وأشار عدد من أصحاب شركات الأسلحة والصقارين إلى تحقيق نسب مبيعات عالية، موضحين أن انعقاد المعرض قبيل انطلاق موسم القنص والصيد في المنطقة لعب دوراً مهماً في رفع نسبة المبيعات.

وقال معالي ماجد المنصوري الأمين العام لنادي صقاري الإمارات رئيس اللجنة المنظمة للمعرض: “إن الدورة الحالية حققت نجاحا كبيرا، حيث شارك فيها ما يزيد عن 650 شركة وعلامة تجارية وعارضا من 40 دولة على مساحة 40 ألف متر مربع ومثلت دولة الإمارات العربية المتحدة فيها 201 شركة .واستقبل المعرض 110 آلاف و 103 زوار، وبلغ مبيعات في المعرض أكثر من 50 مليون درهم، طيلة أيام المعرض،

وأكد أن المعرض ساهم في رفع نسبة الوعي بحماية البيئة والحياة التراثية الأصيلة، وهي نشاطات تحرص القيادة الرشيدة للدولة ومن خلفها الجهات المنظمة والداعمة والراعية للمعرض على استمراريتها.

 وشهد المعرض هذا العام فعاليات اقتصادية وثقافية وتراثية ورياضية تنوعت بين الأنشطة والعروض والمسابقات وورش العمل التدريبية على الفنون التقليدية والمنتجات والحرف اليدوية والأنشطة الثقافية والترفيهية للأطفال، وإنجاز أعمال فنية حول دور الشيخ زايد في حفظ وحماية الطبيعة وصون التراث ومسابقات جَمال السلوقي العربي، ومسابقات جَمال الصقور ومسابقات التصوير الفوتوغرافي والعروض الحية مثل عروض الجِمال والخيول والكلاب البوليسية والطيور والصقور، وأنشطة الصيد والرماية بالسهام، وجهاز محاكاة رياضة الرماية، والرماية بالكرات الملونة، والمزادات كمزاد بيع الجِمال والمزاد الإلكتروني. هذا إضافة إلى المعارض الفنية ومعارض الصور ومعرض الصقارة، والأنشطة التراثية ومنطقة المعرفة للأطفال، حيث تمتزج المعرفة بالترفيه في قالب من الأصالة والجاذبية.

حظى معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية بمشاركة خليجية كبيرة هذه السنة، سواء من الشركات والهيئات، أو من الهواة والمهتمين بالرياضات التراثية العريقة، حيث شاركت في المعرض مجموعة من الشركات الخليجية الرائدة في عالم الصيد والفروسية، منها شركة “كشته” الكويتية التي تعتبر من الشركات العريقة في مجال مستلزمات البر والمقناص والرحلات، وتمتلك خبرة طويلة وعريقة في هذا المجال·. ويضم المعرض أيضاً جناحاً لشركة “مقناص البادية”، من السعودية، وهي متخصصة في لوازم الرحلات من خيم وفرش ومعدات، وتجهيز سيارات الرحلات بخزانات المياه، وفرش السيارات المعدة لنقل الطيور.

ومن الكويت أيضا شاركت شركة “رامي للأسلحة والذخائر ومعدات الصيد”، وهي شركة مختصة باستيراد كافة أنواع الأسلحة والذخائر وتجهيزات الرحلات والصيد ومعدات ومستلزمات رياضة الصيد بالصقور· وقد اقترن اسم الشركة بكبرى الشركات العالمية المصنعة للأسلحة من حيث الجودة والتقنية العالية.

وشاركت سلسلة متاجر “بيتي والرحلة ” السعودية للمرة الخامسة في المعرض وتعرض مجموعة جديدة ومتميزة من منتجاتها للمهتمين والعاملين في مجال الصيد والرحلات ومتعلقاتهم

وشاركت من الكويت هذه السنة شركة (ABD CAM) وهي شركة تعمل في مجال خدمات تدريب الصقور عن طريق الطائرات الصغيرة المسيرة ذاتيا، وتشارك في المعرض للمرة الرابعة على التوالي.

بلغت قيمة مبيعات الأسلحة، في الدورة السادسة عشرة الحالية من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، 34 مليوناً و480 ألفا و345 درهماً، لحوالي 1764 قطعة سلاح تم شراؤها من أجنحة المعرض.

وأكد العميد سالم حمود البلوشي رئيس اللجنة الأمنية المنظمة للمعرض، أن المبيعات التي يسجلها المعرض سنوياً، تعكس حجم إقبال الجمهور، وتشكل مؤشراً على نجاحه.

أترك تعليق

أخبار متنوعة