جــديد الاخــبــار
#متحف #الشارقة للفنون يستضيف معرضًا لأعمال عبدالناصر غارم وهيمو زوبيرنيغ
24 سبتمبر 2018

تستضيف هيئة الشارقة للمتاحف اثنين من أبرز الفنانين التشكيليين المبدعين في مجال الفن التصوري وذلك لعرض مجموعة من أهم الأعمال المميزة التي أبدعها كل منهما ضمن معرض “الأشكال الفاعلة للنحت الاجتماعي”، والذي يقام بالتعاون مع صالة عرض بريجيت شينك، في ألمانيا.

ويعد هذا الحدث أول معرض ضخم خلال الموسم الجديد، ويتضمنمجموعة من أعمال الفنانين التشكيليين السعودي عبدالناصر غارم، والنمساوي هيمو زوبيرنيغ الذي عرضت أعماله في معرض بينالي البندقية.

تنطلق فعاليات المعرض بتاريخ 26 سبتمبر، ويستمر حتى 17 نوفمبر، ويتضمن ما يزيد على 40 عملًا فنيًا تعرض في أرجاء صالة الطابق الأرضي من متحف الشارقة للفنون، الذي يقع في قلب الشارقة.

ويتمتع كل من الفنانين التشكيليين بموهبة فريدة يعبران عنها بأساليب مختلفة، حيث يعتمد السعودي غارم على تنفيذ التركيبات الضخمة والأفلام القصيرة والمنحوتات، إلى جانب الرسوم وغير ذلك من الأعمال، أما النمساوي زوبيرنيغ، فيعرض إبداعاته من خلال مجموعة من الأنماط الفنية التصورية.

كما يسلط الفنانان زوبيرنيغ وغارم الضوء على الكثير من المزايا الخفية ضمن مجتمعاتنا، ويكشفان من خلال أعمالهما عن مدى تطور الهندسة المعمارية وكيف تحولت إلى وسيلة تعبّر عن التاريخ، إضافة إلى عرضتطور نسيج المدن والمجتمعات عبر الزمن.

ويشكل هذا المعرض المرة الأولى التي يستضيف فيها متحف الشارقة للفنون أعمال الفنان التشكيلي السعودي عبدالناصر غارم، فيما تعرض أعمال النمساوي هيمو زوبيرنيغ المرة الأولى في مؤسسة كبرى معنية بالفنون على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة.

يعد الفنان التشكيلي عبدالناصر غارم، الذي يحمل أيضًا رتبة مقدم في الجيش العربي السعودي، من أبرز الفنانين المرموقين والمعروفين في مجال الفن التصوري على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وعرضت أعماله في العديد من المعارض والمتاحف حول العالم. وعندما لا يكون منشغلًا بإبداع عمل فني جديد، فإن الفنان التشكيلي السعودي يكرس جهوده لرعاية وتطوير المهارات الفنية لدى أصحاب المواهب من الصغار والجنود السابقين في الاستوديو الخاص به في الرياض والذي أسسه في عام 2014 بهدف مساعدة الأشخاص على توظيف الفنون لإبداع أنماط مختلفة من الأعمال الشخصية والتعبيرية. وكانت مجموعة من الأعمال الفنية من استوديو الفنان السعودي غارم قد عرضت لأول مرة في صالة آسيا هاوس في لندن في عام 2016.

أما النمساوي هيمو زوبيرنيغ، والذي تتنوع أعماله في مجال الفنون التصورية والتركيبات، فغالبًا ما يوظف عناصر من الأسلوبين التكعيبي والطبيعي أثناء العمل على إبداع أعمال أصيلة.

ويمثل زوبيرنيغ، الحائز على العديد من الجوائز العالمية الكبرى، الطابع الأوروبي المعاصر للفنون التصورية. وتتنوع أعماله بين أنماط فنية متنوعة تشمل التداخلات المعمارية، والتركيبات، مع عروض الأداء، والفيديوهات والأفلام، والمنحوتات، والرسوم.

تخرج زوبيرنيغ من أكاديمية فيينا للفنون الجميلة، وكان الفنان الذي مثل النمسا خلال الدورة 56 من معرض بينالي البندقية في عام 2015. ومن خلال العمل على مجموعة من الأنماط الفنية المتنوعة، فإنه قادر على الوصول إلى حدود أبعد مما قد يتصوره المشاهد.

وسيحظى الزائرون القادمون لمشاهدة أعمال الفنان النمساوي في متحف الشارقة للفنون، بفرصة لمشاهدة العالم والفنون بأسلوب مختلف. كما سيطلعون أيضًا على مجموعة من الأعمال التي تمثل أحدث الأساليب المتبعة في عالم الفنون في الوقت الحالي.

ويلتقي أسلوب الفنانين المبدعين غارم وزوبيزنيغ من خلال مفهوم النحت الاجتماعي الذي يهدف إلى تغيير نظرة الأشخاص تجاه القواعد الثقافية ومفهوم وعي المجتمعات في أوروبا والشرق الأوسط.

ومن المتوقع أن يستقطب معرض “الأشكال الفاعلة للنحت الاجتماعي” من تقييم كل من بريجيت شينك وأميرة جاد، الفنانين والمتخصصين المعنيين بالمشهد الفني على مستوى المنطقة والعالم، وأفراد المجتمع المهتمين بمجالات الفنون التصورية المعاصرة.

وفي تصريح لها، قالت سعادة منال عطايا، مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف: “يمثل معرض الأشكال الفاعلة للنحت الاجتماعي انطلاقة لموسم جديد من الأنشطة والفعاليات في متحف الشارقة للفنون، حيث يقدم للزائرين أعمال اثنين من الفنانين التشكيليين المبدعين بأسلوب فريد ومليء بالتحدي نشهده للمرة الأولى في الشارقة “.

 

وأضافت: “قدم الفنانان المبدعان، غارم وزوبيرنيغ، العديد من الأعمال الفنية خلال مسيرتهما الفنية و هذه الأعمال شكلت منصة لاجتياز الحدود والوصول إلى مستويات أعلى من الوعي من خلال الأساليب التي يتبعها كل منهما.

وسيلاحظ زوار متحف الشارقة للفنون العلاقة و الانسجام المميزبين أعمال غارم وزوبيرنيغ، والأصالة اللتي يتمتع بها كل منهما في أعمالة من الجانب الجمالي و الثقافي الاجتماعي .”

أترك تعليق

أخبار متنوعة