جــديد الاخــبــار
تعرفوا إلى “الشيربا”.. الجماعة التي تتولى حماية جبال الهملايا
17 أغسطس 2018

بالنسبة إلينا، نرى في جبال الهملايا منطقة للمغامرات وتحدي الذات، عبر تسلق الجبال للوصول إلى أعلى القمم، ولكن هناك جماعة تعيش بين تلك القمم، تتكبد عناء حمايتها.

تدعى هذه الجماعة بجماعة “الشيربا”، والكلمة تعني الأشخاص القادمين من الشرق، وتُنطق “شاروا” من قبل جماعة شيربا أنفسهم.

في البداية، وقبل أن يصبح تسلق جبال الهملايا هوايةً مفضلة عند البعض، كانت كلمة شيربا تعني مجموعة من المهاجرين إلى منطقة نيبال من شرق هضبة التيبت، قبل أن تصبح المنطقتان بلدين مختلفين.

هل جميع من ينتمون إلى جماعة “الشيربا” هم من الحمالين؟

أصبحت كلمة شيربا مسمى وظيفياً لطاقم الجولات الرئيسي، لكنه لا يشمل تحديداً أفراداً من جماعة شيربا الأصلية. وتتضمن مسؤولياتهم نصب الخيام، وتنظيم الأحمال عبر التأكد أنها موزّعة بشكلٍ متساو، ومساندة العملاء، وتأمينهم أثناء الجولة.

هل يمكنك أن تصبح من جماعتهم؟

استشفت دراسةُ أمريكية في عام 1976 أن جماعة الشيربا خضعت لتكيفات جينية منذ آلاف السنين بعد العيش في واحدةٍ من أعلى المناطق في العالم.

هذا الأمر ساعدهم في التأقلم على الارتفاعات الشاهقة بمعدلات أكسجين منخفضة. ولهذا يمكننا استنتاج أنه إذا أقمنا طوال عمرنا نحن وأولادنا وأولاد أولادنا على ارتفاعاتٍ شاهقة فسيمكننا اعتبار أحفادنا اللاحقين جزءاً من جماعة الشيربا.

هل هم خارقون؟

للوهلة الأولى، تبدو هذه الجماعة من حماة ومتسلقي قمة جبل ايفرست وكأنها محصنة ضد عوامل الطبيعة القاسية.

يشير البعض إلى حوادث سابقة لجماعة الشيربا كسقوط أفرادها الى الهاوية أو تركهم للموت على جبل أثناء خدمة بعض المتسلقين.

ويذكر أنه لقي 75 شخصاً من جماعة الشيربا حتفهم أثناء محاولتهم تسلق جبل ايفرست.

توجد أيضاً قصص مؤلمة قديمة عن أفراد من الشيربا الذين تركوا على الجبل للدفاع عن أنفسهم

ومن أشهرها، فريق التسلق النازي الذي هُجر في نانجبا باربارت عام 1939، عندما هبت عاصفة وكانت جماعة الشيربا التي رافقتهم عبئاً غير متوقع على الفريق. تم سرد تلك القصة في فيلم Tiger of the Snow لجوناثان نيل.

مع أن الشيربا لا يمكنهم ضمان نجاتك، إلا أنهم يقومون بأداء الجزء المحفوف بالمخاطر في التسلق من خلال تجهيز الحبال والمعدات وتمهيد الطريق للمتسلقين مسبقاً. كما أنهم أصبحوا مسؤولين بشكل ملاحظ عن سلامة المتسلقين الذين دفعوا مبالغ مقابل خدماتهم الاحترافية.

لماذا تمكث جماعة الشيربا حول قمة ايفرست؟

لطالما ارتحلت جماعة الشيربا كثيرًا، ويقومون بذلك باستمرار.

وقبل حوالي 600 عام، عبرت جماعة الشيربا الممرات من التيبت الشرقية الحالية إلى منطقة سولوخومبو بحثاً عن شانغريلا الأسطورية وفرصٍ لتحسين معيشتهم.

هل تفضل جماعة الشيربا التسلق؟

بحسب معتقداتهم، تقطن الآلهة أعالي قمم الجبال وينبغي أن تحظى بالتبجيل من بعيد، وليس من على أعلى القمة، فالهوس بتسلق القمم في الأصل كان شغفاً أوروبيًا.

حتى بالنسبة للذين يتسلقون ويساعدون في الرحلات الاستكشافية فوق الجبال، يعتقد الكثير من الشيربا أن الحوادث تقوم عندما لا يتم احترام الآلهة بشكل المطلوب.

ماذا تتناول جماعة الشيربا من طعام؟

من المتعارف عليه أن عليك أن تأكل قبل تسلق تلك المسارات الجبلية، لتنطلق بمعدة ممتلئة. فهل هذا صحيح؟

وجبة دال بهات، وهو غذاء معظم جماعات الشيربا، والطبق الرئيسي في نيبال، تحتوي على كمية كبيرة من الأرز الأبيض إلى جانب الخضار المجفف مع مرقة العدس. تعتقد جماعة الشيربا إن عليهم إشباع بطونهم ليتمكنوا من عبور الجبل.

إضافةً الى أن النظام الغذائي القائم على الكربوهيدرات ضروري لضمان عدم فقدان العضلات وبقاء جماعة الشيربا صامدين على أقدامهم.

أترك تعليق

أخبار متنوعة