جــديد الاخــبــار
أفضل وجهات السفر في رمضان… سياحة إسلامية ومدن تهوي إليها الأفئدة!
20 مايو 2018

يعتقد البعض بأنّ شهر رمضان المبارك مناسبة للمكوث في المنزل والامتناع عن السفر والتنزه، ويرى آخرون أن السفر خلال شهر الصوم قد يكون متعبا، وأنّ التفكير بالقيام برحلة أو عطلة ترفيهية أمر صعب، من الممكن أن يكون هذا الكلام صحيحا بشكل عام، ولكن ماذا عن المكان المقصود؟ فالوجهة التي ستسافر إليها هي من يُحدد ما إذا كان السفر في رمضان تجربة صائبة وممتعة أم لا.

تعرّف على أجمل وأفضل الوجهات للسفر خلال الشهر الفضيل، أماكن ستُضفي على أجوائك الرمضانية روحانية خاصة، وستجعل من شهر الصوم فرصة للتعلم والتثقف ومشاركة المسلمين أجواءهم الاحتفالية في الصوم وطقوسهم الجميلة خلال هذا الشهر الكريم.

هذه بعض المدن التي قد تحلم بقضاء شهر رمضان فيها:

 

مكة المكرمة والمدينة المنورة

المسجد الحرام… مهوى أفئدة المسلمين

لاشك بأن لهاتين المدينتين مكانتهما الخاصة في قلوب جميع المسلمين، وتبقى مكة المكرمة والمدينة المنورة مهوى أفئدة الكثيرين، فما أروع أن يجمتع شهر الصيام مع زيارة إلى الحرم المكي أو المسجد النبوي الشريف! هل ترى الآن بأن السفر في رمضان قد يتحول إلى أمنية؟! فكم يحلم كثير من المسلمين بقضاء “عمرة” من العمر في مكة المكرمة، وإكمال الأمنية بزيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام والتمتع بركعتين في مسجده الشريف.

هاتان المدينتان تتصدران لائحة افضل الوجهات السياحية في شهر رمضان المبارك، عش تجربة الإفطار في المسجد الحرام مع آلاف المسلمين من جميع أقطار العالم، وتمتع بالنظر مباشرة إلى الكعبة المشرفة وهي بحد ذاتها متعة ما بعدها متعة!

 

متعة النظر إلى الكعبة المشرفة… أجمل وأروع الرحلات على الإطلاق

ننصحك بالإقامة في فندق “موفينبيك برج هاجر” المطل على الحرم المكي، للاستمتاع بمجاورة المسجد الحرام في فندق خمس نجوم من أفخم الأماكن التي يمكن أن تجربها، سعر الليلة 253$.

أما في المدينة المنورة، فلا أجمل من ركعتين في “الروضة الشريفة” وزيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام، ويمكنك أيضا قضاء وقت رائع في قراءة الكتب الإسلامية المتوفرة في المكتبة الضخمة التابعة للمسجد النبوي الشريف، كما أنّ المدينة المنورة تضم العديد من الأماكن الإسلامية التي تستحق الزيارة، مثل “مسجد قباء” و”مسجد الجمعة” و”مسجد القبلتين”، ولا تنسى الذهاب لرؤية “جبل أحد” حيث وقعت الغزوة الشهيرة، وموقع غزوة “الخندق”.

 

كوالالمبور، ماليزيا

البرجان التوأم “بتروناس” في ماليزيا، روعة الحضارة الاسلامية الحديثة

لقد شهدت هذه المدينة خلال العشر سنوات الماضية ازدهارا كبيرا وتطورا مبهرا جعلها من أهم الوجهات السياحية للرحلات الإسلامية، وتعتبر ماليزيا بشكل عام وكوالالمبور على وجه الخصوص من الأماكن المحببة والمريحة للسفر والعطلة في شهر رمضان، إذ تحوي الكثير من المطاعم التي تقدم الأكل “الحلال” بالإضافة إلى العديد من الأماكن السياحية الإسلامية.

من أهم ما يمكن زيارته في كوالالمبور: البرجان التوأم “بتروناس” اللذان يحكيان قصة التطور العمراني والاقتصادي المذهل لماليزيا، بالإضافة إلى “متحف الفن الإسلامي” الشهير الذي يعرض العديد من المخطوطات والمصاحف والمقتنيات الإسلامية، و”ساحة الاستقلال” ومركز التجارة العالمي “بوترا”.

 

مول سوريا كي إل سي سي ، أضخم مول في ماليزيا

 

للتسوق في كوالالمبور متعة خاصة مع وجود أكثر من 70 مركزا تجاريا، يُعد مول سوريا (كي إل سي سي) من أهم المراكز التجارية في كوالالمبور، ويقع بالقرب من برجي “بتروناس”، وللباحثين عن التسوق وشراء الهدايا بأسعار “منافسة” يمكنهم زيارة “المدينة الصينية” في كوالالمبور والمعروفة بشارع “بيتالينغ”.

تحتضن كوالالمبور الكثير من المساجد الجميلة المميزة بعمارتها وأجوائها الروحانية، أهمها مسجد السلطان صلاح الدين عبدالعزيز شاه، ومسجد “جاميك” أو الجمعة، ومسجد “نيجارا” أو المسجد الوطني، وبعض هذه الجوامع تُقيم الصلوات وخُطب الجمعة باللغتين الإنكليزية والعربية.

اسطنبول، تركيا

 

 

إنارة الجامع الأزرق في اسطنبول بعبارات دينية، تقليد متّبع منذ العهد العثماني

 

تجربة رمضان في اسطنبول لها بريق ونكهة خاصة، إذ يعتبر الأتراك شهر رمضان مناسبة للاحتفال والتجمع والنشاط، تتحول هذه المدينة إلى شعلة وأنوار مضاءة في كل مكان، وتنتشر “الأكشاك” في كل حي لتعرض مختلف الكتب الإسلامية والمقتنيات الصغيرة والهدايا والتذكارات والألعاب للأطفال، لا داعي للمنبهات في اسطنبول، إذ إن “الطبول” التي تدق في كل ليلة كفيلة بأن توقظك وقت السحور.

اسطنبول تزخر بالمطاعم “الحلال” التي تقدم مختلف الأصناف التركية اللذيذة مثل “الدونر” أو الشاورما وBalik Ekmek وهو عبارة عن خبز مع السمك.

 

نقلا عن موقع بطوطا

أترك تعليق