جــديد الاخــبــار
مؤتمر #مايس_ارابيا يبين نمو قطاع السفر الصادر من منطقة الشرق الأوسط
13 مارس 2018

اختتمت الدورة السادسة لمؤتمر (السفر الفاخر من اجل المعارض والمؤتمرات) الأسبوع الماضي بنجاح كبير، حيث ابرز المؤتمر أهمية “خلق تجارب لا تنسى خلال السفر”. وشهدت نسخة هذا العام ارتفاع نسبة الأعمال بصورة كبيرة، خاصة لتواجد المشترين من منطقة الشرق الأوسط فقط والموردين من الطراز العالمي، بينما ضم المؤتمر أكثر من 20 ساعة من التواصل بين المشاركين والتي خصصت لمناقشة الأعمال، مما جعل من المؤتمر منصة فريدة من نوعه في المنطقة، تم تنظيمها بعناية لجميع العاملين في قطاع المعارض والمؤتمرات وتنظيمها، إضافة لشركات السفريات وحضور رجال الأعمال من مختلف الشركات في الشرق الأوسط.

على مدى السنوات الست الماضية، ازدادت أهمية مؤتمر (مايس ارابيا) ومكانته في المنطقة، خاصة وانه لا يستقطب فقط قادة الأعمال، ولكن خبراء القطاع واصحاب الكفاءات العالية والسياسيين وغيرهم من صناع القرار. ميرزا ​​عثمان، مدير حساب اعمال السياحة في لفنادق “ميلينيوم و كوبثورن” قال حول المؤتمر “لقد جمع المؤتمر العديد من المندوبين ومن مختلف الشركات والمجالات، من مشتري السفر الفاخر الى منظمي المعارض والمؤتمرات، مما يقدم مزيجا مميزا من الحاضرين. وهذا التنوع من الخبراء يعد عاملا إيجابيا خاصة فيما يعنى بتبادل المعرفة وفهم ما يدور في ذهن المشترٍ من دول مجلس التعاون الخليجي، خاصة المعروف عنه بوضعه ميزانيات كبيرة للسفر”.

نظم مؤتمر (مايس ارابيا) للمشترين الذين حضروا جدولاً شخصياً من الاجتماعات الفردية للالتقاء بمجموعة منتقاة بعناية من كبار الموردين. وتعليقا على فعالية هذه الاجتماعات، قال داغ كاستينسون، الرئيس التنفيذي للشركة السويدية لإدارة الوجهات “تعتبر هذه الطريقة من اهم الطرق للقيام بالأعمال التجارية. باختصار، نحن نجتمع مع الأشخاص المناسبين لأعمالنا، وهو أمر فعال لكلا الجانبين، حيث تعتبر الاجتماعات الفردية أمرًا أساسيًا في أعمالنا. خاصة وان سوق دول مجلس التعاون الخليجي قد يقدم لنا فرصا كبيرة، وذلك بعد ازدياد رحلات الطيران اليومية ومن دون توقف إلى جميع العواصم الإسكندنافية، حيث أعتقد انه سيكون لهذا تأثيرا إيجابيا كبيرا، وسنرى المزيد من الزوار من دول الخليج خلال السنوات القادمة “.

مضيفًا على ذلك، قال عثمان: “كل اجتماع حضرناه كان فريدًا، حيث كان المندوب يعرف تمامًا ما يريده مما وضعنا في محادثة عمل فعالة. أوصي بأن ينظم هذا المؤتمر أكثر من مرة في السنة”. وقد أثنى العديد من المشاركين على كفاءة المؤتمر في إقامة اتصالات الأعمال الصحيحة من خلال المواعيد المؤهَّلة، فضلاً عن تقديم فرص وافرة للتواصل بين جميع الحضور خلال جدول أعمال امتد ليومين.

جهاد أمين، مدير عام شركة “ترافل هاوس” في البحرين، ورئيس مجلس إدارة اتحاد وكلاء السفر والسياحة في البحرين. قال حول المؤتمر “هذا ليس مجرد مؤتمر، اقل ما يمكن وصفه بحق بأنه منصة أعمال فريدة، تمكنك من بدء شراكة طويلة الأمد مع الموردين”.

سيد ان سي، المدير العام للشركة المنظمة للمؤتمر “كيو ان ايه انترناشونال” علق على المؤتمر “يعكس المؤتمر نمو مستويات الثقة والأعمال في مختلف قطاعات الأعمال الرئيسية في دول مجلس التعاون الخليجي”.

تم افتتاح المؤتمر من قبل المتحدثة الدولية الشهيرة مادي كيوب من كلية SKEMA لإدارة الأعمال بفرنسا، حيث ركزت على الموضوع الأساسي الذي يتمحور حول خلق تجارب السفر والذكريات التي لا تنسى. وأكدت على الفرق الكبير بين التجربة وذكريات التجربة.

وقد تضمن المؤتمر العديد من قصص النجاح وأفضل الممارسات والدروس في القيادة، كما استضاف رائدة الأعمال سارة المدني، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، والتي قدمت أهم النصائح حول تحويل كل تحد إلى فرصة، وناقشت كيفية قيام القادة الفعالين ببناء فرق أعمال وقدرتهم على وتحقيق أقصى قدر من الأداء، وتطوير المؤسسات. كما أوضحت أن القادة يجب أن يكونوا مستعدين للخدمة ويجب أن يعاملوا الفشل كخطوة أولى للنجاح.

واختتم سيد ان. سي حديثه بالقول “لقد شهدنا يومين رائعين، حيث ظهر نمط جديد واضح من الاتجاهات والتغيرات في سير الاعمال خلال هذا الحدث، ونحن نرى أنها سمات مميزة ومهمة في عالم صناعة المعارض والمؤتمرات والسفر الفاخر. فلا يزال الهدف بخوض تجارب لا تُنسى بمثابة سمة مميزة للسياحة والمؤتمرات والرفاهية من المنطقة. شهد هذا العام أيضًا ازديادا في عدد كبار المشترين في الشرق الأوسط ، وذلك بفضل ردود الفعل الرائعة من المشاركين والجهات الراعية، وهذا سيساعدنا في التخطيط للنسخة القادمة من المؤتمر”.

أترك تعليق